تحت شعار “ارض مشتعلة”  معرض ناجح للفنان صالح القرا

تحت شعار “ارض مشتعلة” معرض ناجح للفنان صالح القرا

أقيم يوم السبت  في بيت الفنانين على اسم شاجال معرض مميز للفنان ابن دالية الكرمل صالح القرا .

شارك في افتتاح المعرض رئيس المجلس المحلي رفيق حلبي ورئيس القائمة المشتركة النائب ايمن عودة والدكتور ميخال سيجال ارنولد .

كانت مشاركة واسعة من محبي الفن .

اليكم بعض الصور من المعرض :

 

غاليري أم الفحم تستضيف معرض “غير معرّف” للفنانة الجولانية الشابة لبنى عويدات

افتتح ظهر اليوم في غاليري أم الفحم للفنون معرض “غير معرّف” للفنانة الجولانية الشابة لبنى عويدات، بالتزامن مع افتتاح أربعة معارض أخرى للفنانين: وليد أبو شقرة، دورون غزيت، محمود قيس و حنان أرملي حداد، وذلك وسط اهتمام وحضور كبيرين من قبل المجتمع الفني من كلا الوسطين العربي واليهودي. وسيستمر المعرض حتى 15/02/2020.

لبنى عويدات

لبنى عويدات فنانة جولانية شابة تخرجت مؤخراً بتفوق من كلية الفنون في معهد “شنكار” في تل أبيب، وصنّف مشروع تخرجها كأفضل مشروع على دفعتها، وحصلت على جائزة “مارغريت وسيلفان آدمز” للخريج المتفوق.

وعن معرض الفنانة لبنى قالت الفنانة نوريت شمير، التي أشرفت على استضافة المعرض:

داخل حوض خشببي كبير، على خلفية بلاستيكية سوداء، تدور تفاحات حمراء مائلة للصفرة في حركة دائرية عبثيّة، تنتشر في الفضاء ألواح خشبية ثُقِبَت إلى أن استسلمت وفقدت صلابتها، وثنيت لتنتج عنها أشكال متموجة، لينة وملتوية. توضع تفاحات أخرى على ثقوب الألواح الخشبية، تختبئ بين طياتها أو تُعَلّق من السقف بخيوط شفّافة كما لو كانت لآلئ موضوعة على قطعة قماش مطرّزة.

يتمحور مشروع لبنى المعروض حالياً في صالة العرض للفنون في أم الفحم حول الخشب والتفاح – وهي مواد مليئة بالمعاني في السياق الاجتماعي والسياسي المحلي – وتوظفها كنقطة انطلاق لبحثً إنشائيّ وترابطيّ.
من خلال الدمج بين مختلف مستويات معالجة المادة العضويّة – ابتداءً من المعالجة الحساسة للخشب، المليئة بفروق دقيقة تذكرنا بعناصر معمارية، وصولاً إلى توظيف التفاحات الحمراء “البسيطة” التي قطفت للتو – تخلق لغة شاعرية التي تفرض على المشاهد أجواءً تأملية التي تميّز محاولة تحليل القصائد.

الأجساد المجرّدة تتحرك على الحدود بين المألوف والمنسلخ، بذلك، فهي تحتجّ على الشعور بالهيمنة القائمة ظاهرياً في الواقع وفي تفاصيله، وتدلّ على احتمالية الهشاشة وعدم الثبات المجسدين بالمادة نفسها. إلى جانبها، تعيدنا صناديق الكرتون البسيطة والمليئة بتفاح الهضبة إلى أجواء الكدّ والجسديّة، كما لو كانت صناديق بضائع حقيقة، تتحرك عويدات بحرية بين المواد الصافية والمعالجة، بعيداً عن تجربة المادة الخام، وبين فلاحة الأرض الصعبة والشاقة التي ميّزت أجيالاً من المزارعين في المنطقة.

من خلال الدمج المستحيل بين المفاهيمي وشبه الغامض وبين صفاء ثمرة الأرض الخام، يتبلور الشعور بالانشقاق الذي يميّز قصة عويدات بشكل خاص والمجتمع الدرزي في هضبة الجولان بشكل عام. “غير معرّف” هي المكانة الإجرائية التي أعطيت لسكان هضبة الجولان الذين رفضوا الحصول على الجنسية الإسرائيلية بعد احتلال المكان في 1967 – وهو حلّ بيروقراطي “مؤقت” الذي فرض عليهم، ولا يزال يحصرهم حتى الآن كمجتمع يواجه أزمة هوية.

الحيّز النحتى الذي تخلقه عويدات لا يمكّن المشاهد من نسيان هذا السياق، ولكنه يدعوه أيضاً لتجاوزه، للتعامل مع التاريخ كصورة مجرّدة وقريب من الواقع، وفي الوقت نفسه، إعادة فتح حيّز جديد من التداعيات والتأويلات.

 

رئيس بلدية أم الفحم د. سمير صبحي

مايا دياب تغيّر ستايلها من أجل تصاميم نيكولا جبران

على الرغم من أنه مصممها المفضّل، اعتادت مايا دياب على الظهور بستايل متميّز بتصاميم نيكولا جبران، الفستان المثير بالفتحات على الصدر والجانبين والشق الطويل ،


صورة نشرتها الفنانة مايا دياب على صفحتها انستغرام، تصوير:mongiphg

على الساقين. لكننا لاحظنا تغييراً واضحاً في ستايلها خلال إطلالتيها الأخيرتين، الأول بفستان وردي طويل بدون فتحات تقريباً، رقبة عالية وكاب طويل ثقيل على الظهر مع كتفين عاليتين.
والحقيقة أن هذا الستايل بدا أنيقاً ومختلفاً، أقرب إلى إطلالة الأميرات والملكات. أما ليلة أمس، في حفلها في طابا في مصر، فاختارت مايا تصميماً آخر حمل توقيع جبران، إنما هذه المرة بطبعة جلد الفهد المثيرة، من المخمل المضيء بدرجة البرتقالي الخلاب، أيضاً برقبة عالية تلتف بأناقة حول الكتف، وذيل طويل. الإطلالتان موفقتان، منحتا مايا التغيير المطلوب، وناسبتاها تماماً.


صورة نشرتها الفنانة مايا دياب على صفحتها انستغرام، تصوير:بدون كريدت


صورة نشرتها الفنانة مايا دياب على صفحتها انستغرام، تصوير: @jeremychohphoto


صورة نشرتها الفنانة مايا دياب على صفحتها انستغرام، تصوير: @

نيكول سابا تعتذر من جمهور مصر

اعتذرت الفنانة نيكول سابا من جمهور حفل احد الجامعات المصرية الخاصة، عن عدم حضورها بسبب عدم قدرتها على مغادرة بلادها لبنان وسط المظاهرات التي تشهدها البلاد.

وحرصت نيكول على توجيه رسالة إلى الجمهور تم بثها بتقنية الفيديو طالبت فيها الجمهور بالدعاء للبنان، وعبر حسابها على تويتر، في وقت سابق، قالت: “اعتذر من طلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا في المنيا والقائمين عليها عن عدم قدرتي احياء الحفل غداً وذلك نظراً للظروف التي نمرّ بها نحن اللبنانيون والتي يمرّ بها بلدي لبنان مما حال دون مجيئي وسفري الى القاهرة”.

وختمت: “على امل ان اراكم مجددا بحفل اخر ورجاءً ادعوا لبلدي

دعوة لتوقيع واشهار كتاب جرافتي على جدار القلب للشاعر والكاتب فرحات فرحات

دعوة لتوقيع واشهار كتاب جرافتي على جدار القلب للشاعر والكاتب فرحات فرحات 

وذلك يوم الاحد الموافق 7-10-2109 الساعة السابعة مساء في المركز الثقافي .

عسفيا: تنتظر الليلة إطلالة ابنها طارق كيوف على شاشة ذا فويس ” ام.بي.سي”

يشارك اليوم الفنان ابن قرية عسفيا طارق كيّوف في الحلقة الرابعة من برنامج ذا فويس بنسخته العربية في موسمه الخامس، على شاشة ” ام.بي.سي”.

وتنظّم عائلة كيّوف، اليوم أمسية متواضعة بحضور أصدقاء طارق وأفراد عائلته لمتابعة مجريات الحلقة في تمام الساعة التاسعة والنصف مساءاً.

وقالت والدة طارق – وفاء كيّوف : مشاركة طارق هي مهمة جدا بالنسبة لنا، مهم ان يخرج للعالم العربي ويحقق هذا الحلم لانه من الصعب الوصول لهكذا برنامج.

وتابعت: بالنسبة لنا ان يظهر للعام العربي، هذا أمر لم نعهده سابقاً وحلم طارق ان يصل للعالم العربي بأسره وهويته هي اللغة العربية وهو يريد أن يغني للعالم العربي ككل وان لا يقتصر جمهوره على البلاد فهو يريد الوصول للعالم العربي.

وعن توقعاتهم، قالت: التوقّعات هي إيجابية ولكن الموضوع ليس بالهيّن وقوانينه صعبة للغاية كذلك والمراحل التي مرّ بها طارق حتى الان، كانت صعبة ووصل عددها إلى 3 مراحل والمتطلبات صعبة للغاية وطارق اجتاز هذه المراحل بنجاح.

ووجّهت كيّوف الأمّ رسالة لنجلها : رسالتي لطارق ان يحافظ على حبّه للفن والموسيقى وان يستمر في هذا المجال وأن يعمل بحرفيّة على مستوى عالمي ونريد له ان يكون مطرب عالمي وأن ينظر للفن كرسالة وان يحافظ على تواضعه.

واختتمت حديثها: نريد لطارق ان يحافظ على مستوى عالي جدا من خلاله يوصل الإحساس للبنان.

يذكر ان طارق يبلغ من العمر 18.5 عاماً وشارك سابقاً في برنامج ” أرب ستار” الفنّي الذي عرض على “مكان”.

شاهد.. فيديو لزوجة محرز يثير ضجة عارمة في بريطانيا

أثارت ريتا جوهال، زوجة النجم الجزائري رياض محرز، المحترف في صفوف نادي مانشستر سيتي، ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي في بريطانيا، بعد نشر فيديو لها وهي تقود سيارتها في وضع خطر.

وتظهر ريتا في مقطع الفيديو الذي نشرته عبر حسابها في “إنستغرام”، قبل أن تعود وتحذفه، وهي تقود سيارتها بينما تضع قدميها على لوحة القيادة، وتمسك المقود بيدها اليمنى، بينما تسند رأسها إلى اليد الأخرى، واضعة مرفقها على ركبة ساقها الممدودة.

Video Player

ويبدو من خلال اللقطات أن الفيديو تم تصويره من قبل شخص آخر يجلس بجانب ريتا، بينما كانت الأخيرة تسير على طريق سريع.

وتعرضت عارضة الأزياء السابقة، لانتقادات لاذعة بسبب هذا الفيديو الذي تم تناقله على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي في بريطانيا.

وقال المتحدث باسم منظمة “آر إيه سي” للسيارات: “السائق الذي يضع قدميه على لوحة القيادة لن يكون قادرا على التوقف في حالات الطوارئ إذا لزم الأمر، وقد تكون عواقب هذا مأساوية”.

من جانبه، صرح إدموند كينغ، رئيس جمعية “الأتومبيل” لتأمين السيارات، بأنه “يتعين على سائقي السيارات الحفاظ على أقدامهم على الأرض، من أجل سهولة الوصول إلى الدواسات في حالة الطوارئ، فالسائق الذي يرفع قدميه عن الأرض لن يتمكن من التوقف”.

كما علق أحد الرواد على الفيديو قائلا: “الجنون بعينه.. كانت ستقتل شخصا ما”.

نيكول سابا بإطلالة صاخبة في الساحل الشمالي المصري

أحيت النجمة اللبنانية نيكول سابا حفلًا غنائيًا ساهرًا في مربع IVORY في الساحل الشمالي في مصر، وقدّمت باقة من أشهر أغنياتها ومنها “طبعي كده”، “براحتي”، “هفضل أحلم”، “قررت” وغيرها، فأشعلت الأجواء حتى ساعات الفجر الأولى.

ليال عبود تُطلق جديدها يا عنب يا مشمش

قررت الفنانة اللبنانية ليال عبود أن يكون العرض الاول للفيديو كليب الجديد الذي صورته لاغنية ” يا عنب يا مشمش ” عبر حسابها على موقع ” يوتيوب ” حيث فاقت نتائج المتابعة في اليوم الاول من البث كل التوقعات نتيجة الخصوصية الكامنة في العمل بشكل عام انطلاقاَ من الاغنية التي كتبها الشاعر فادي مرجان ووزعها ولحنها علي حسون و سجلها ايلي سابا ووصولاً الى الكليب الذي اخرجه احمد المنجد الى جانب حالة التجدد التي تقصدت النجمة التعبير عنها بكل شفافية و عفوية في قالب عصري ملفت للانتباه .

نانسي عجرم: أحبك هيفا!

أطلّت الفنانة اللبنانية، نانسي عجرم، في برنامج إحدى القنوات الفضائية اللبنانية، حيث قامت بأداء أغنية للفنانة اللبنانية، هيفاء وهبي، وتقليد أدائها.