KARMELNA.net

إطلاق مشروع بنو معروف يصنعون المعروف بروح طيبة في الطائفة الدرزية

كرملنا 12/05/2019

بادرت جمعيّة الروح الطيّبة التابعة لصندوق اريسون إلى إطلاق مشروع توعوي لرفع الوعي بشأن الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصّة في الطائفة الدرزية، وذلك بالتعاون مع المجلس الديني الأعلى للطائفة بقيادة الشيخ موفق طريف، وبمشاركة المجالس الدرزية المحلية بما في ذلك قرية عين الأسد. ويشار إلى أن المشروع هو تطوّعي يرتكز على تطوع العائلات كبارًا وصغارًا من أجل الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصّة. ويطلق المشروع في 13.5 في كافة بلدات الطائفة الدرزية ابتداءً من الساعة 17:30، بحيث تلتقي عشرات العائلات معًا لإعداد وجبة عشاء بشكل مشترك وتقام ورشات وفعاليات وحلقات حوار بمشاركة الجميع حول الاتاحة ورفع الوعي بخصوص الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصّة. وفي نفس اليوم، ستنظّم حلقات حواريّة أيضًا في المدارس، بحيث سيتحدّث المديرون والمعلمون مع الطلاب حول هذا الموضوع.

 

ويتم تركيز المشروع في البلدات من قبل مديري دائرة المجتمع والشبيبة وبمشاركة أقسام الرّفاه وجمعيات مختلفة. وقد بادرت جمعيّة الروح الطيبة إلى هذا المشروع للمرّة الأولى في الطائفة الدرزية، واختيار موضوع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصّة جاء نظرًا لأهميته.  

 

ويقام يوم الثلاثاء 14.5 الحدث المركزي الملخص للمشروع في مجمع النبي الخضر في كفر ياسيف حيثما تتواجد مكاتب المجلس الديني الدرزي الأعلى. وفي هذا الحدث الذي يستضيفه الشيخ موفق طريف، سيشارك مندوبون عن كافة البلدات المشاركة بما في ذلك رؤساء المجالس وشخصيات عامّة من المجتمع العربي والطائفة الدرزية، وكذلك مندوبو العائلات المتطوّعة، والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصّة ومندوبون عن أقسام التربية والتعليم والرّفاه، وبالطبع إدارة جمعيّة الروح الطيبة وصندوق اريسون. وسيتخلل الحدث كلمات ترحيبية وعرض فيلم تلخيصي لكافة الفعاليات ووجبة عشاء مشتركة.  

 

وفي حديثه عن المشروع، قال هلال حاج يحيى، مدير المجتمع العربي في جمعيّة الروح الطيبة: "الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصّة هم مثلنا تمامًا. ويقع علينا واجب أخلاقي وانساني باحترامهم والتقرّب منهم لادراك أنّهم قادرون على الاندماج في حياتنا بشكل متساوٍ. اختيار هذا الموضوع كمشروع مخصّص للطائفة الدرزية، جاء نتيجة نجاح المشروع الكبير الذي بادرنا إليه في السنة الماضية في المجتمع العربي خلال شهر رمضان وكان في نفس الموضوع. انا أشكر المجلس الديني الدرزي الأعلى على تعاونه ودعمه للمشروع. وأشكر كل بلدة شاركت معنا في هذه المبادرة الرائعة".