KARMELNA.net

الطيبي : هذا البحر الجماهيري من الجليل والمثلث والنقب ومن كافة المناطق هو الرد على المشككين بنتائج الاستطلاعات

كرملنا 08/02/2019

احمد الطيبي:

* انتهى زمن توزيع المقاعد من قبل الاخرين وهي ليست ملكا لأحد

* عندما تغيب عدد من النواب عن لجان الكنيست اسامه السعدي مرر قوانين حتى بعد استقالته ومن خارج الكنيست

* هذا البحر الجماهيري من الجليل والمثلث والنقب ومن كافة المناطق هو الرد على المشككين بنتائج الاستطلاعات

* لجنة المتابعة العليا التي تضم كافة الاحزاب والحركات السياسية هي الجسم الشامل وليس القائمة المشتركة كما يحاول البعض طرحه.

* مستعدون لاقامة جسم مانع في مناخ سياسي ملائم  مقابل خطة اقتصادية بقيمة ٦٤ مليارد شيكل تخدم مجتمعنا في كافة المجالات

توافد، عصر اليوم، المئات من المواطنين  الى قاعات ميس الريم للأفراح في وادي عارة وذلك لحضور المؤتمر العام للحركة العربيّة للتغيير.



وانطلق مؤتمر الحركة العربيّة للتغيير قبل قليل بكلمة من سكرتير عام الحركة، المحامي اسامة سعدي، الذي رحبّ بالحضور معلناً عن انطلاق المؤتمر الرابع للحركة.

بدوره، القى الحاج وائل يونس كلمة قال فيها:" أرى طريق النصر في عيون كلّ فرد في هذه القاعة. العمل البرلماني فيه جهد كبير ولن يكلّ او يملّ ايّ من نواب العربية للتغيير في خدمة شعبه ووطنه على مدار 24 ساعة في كلّ يوم ولا ننام دون الاطمئنان على شعبنا فنحن في قضايا الداخل مهتمّون ومستمرّون في العطاء والكلّ يعرف ماذا تفعل الحركة العربيّة للتغيير ونحن مطلبنا هو خلّي الشعب يقرّر وكلّنا سنكون في خدمة شعبنا".

اما رئيس لجنة المتابعة، القيادي محمد بركة، فتحدث ايضًا في المؤتمر وجاء في كلمته:" العمل السياسي والعمل البرلماني هو ليس مشروعًا خدماتيا ولكن الى جانب تحصيل الحقوق، العمل البرلماني هو تمثيل سياسي لشعبنا وتمثيل اجتماعي لضميرنا الجمعي وانتمائنا الجمعيّ ومطالبنا الجمعيّة".

وتطرّق بركة الى القائمة المشتركة قائلا:" جميعا كشعب بكل مركباته ملتزمون بدفع العمل المشترك الى الأمام كقيمة سياسية من الطراز الأولّ وعلينا في هذا الوقت الحفاظ على رصّ الصفوف وآمل ان نخرج من هنا موّحدين".

وفي كلمةٍ له، قال الشيخ فريد بدر من لجنة التواصل الدرزية: " بداية نبارك هذا المؤتمر الحاشد، ونشيد بمواقف رئيس الحركة العربيّة للتغيير، د. احمد طيبي، من على منبر الكنيست الاسرائيلي لعقدين متواصلين من الزمن ولا بدّ من وحدة الكلمة ووحدة الأحزاب العربيّة ويجب ان تضمن هذه الوحدة، تمثيلاً معروفيّا".

وتلا الكلمة قصيدة بصوت الطفل الرائع، عمر مصاروة، والذي ناشد ودعا فيها إلى الوحدة وعدم التشتت. 

لتقوم بدورها، النسوية سندس صالح، بالقاء كلمة المجلس النسائي، حيث قالت: "نحن قررنا تغيير المعادلة سعيًا لخلق واقع جديد ونحن عدّلنا الشريك واخترنا الشريك الأقوى، انتم شركاؤنا وانتم حلفاؤنا والمنافس الاساسي لنا، فاذا الاستطلاعات تنمحنا 7 مقاعد فسننتصر على الاستطلاعات ونحصل على 8 مقاعد".

وأنهت:" عزيزتي المرأة، انت الحليف الأساسي لنا ولا يمكن لهذا النصر ان يسجّل بدونك".


اما النائب السابق، المحامي اسامة سعدي، فقال في كلمته: "هذا المؤتمر هو اليوم الافتتاحي للمؤتمر الرابع والأن نفتح باب الترشيح للتنافس على الاماكن الأولى في القائمة العربيّة للتغيير والترشيح مستمرّ حتّى يوم الأربعاء القادم".

وأنهى:" الانتخابات الداخليّة ستكون في الجلسة الثانية للمؤتمر الذي قرر ان يكون عدده 401 عضو في 15.2 في تمام الساعة الثالثة في مكاتب الحزب في الطيبة".